أخر تحديث : الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 12:29 مساءً

إقليم خريبكة : اجتماع حول النقل المدرس يختتم بتوزيع 300 دراجة هوائية

هشام سكومة | بتاريخ 5 أكتوبر, 2017

 ترأس عامل إقليم خريبكة السيد عبد اللطيف شدالي اجتماعا يوم الجمعة 6 أكتوبر الجاري بمقرعمالة الإقليم، حضره رؤساء الجماعات الترابية وأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ومدير إنتاج موقع خريبكة للمجمع الشريف للفوسفاط ورجال السلطة ورؤساء المصالح الخارجية المعنية بقطاع التربية والتعليم وممثلي جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ وممثلي جمعيات حافلات النقل المدرسي .

وفي كلمة له ذكر السيد العامل بالمجهودات التي يقوم بها جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده لتحقيق التنمية المستدامة وتمكين كافة المواطنين من المساهمة فيها وجني ثمارها وفتح أفاق المستقبل الزاهر أمام الجميع. وأشار إلى المبادرات الرائدة التي يقوم بها منها برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية بالعالم القروي: إذ رصدت له 55 مليار درهم على الصعيد الوطني على مدى 6 سنوات لبلوغ اهدافه. وذكر بالدعامات الخمس للبرنامج وهي الماء والكهرباء والطرق والصحة والتعليم  فكل استثمار فيه هذا الاخير يعد استثمارا في المستقبل وعليه فقد حث السيد العامل الجميع على الانخراط في هذا الورش الكبير.

ومن حيث أن مجالات التدخل في هذا القطاع تنحصر في محور المناهج والبرامج ومحور تكوين الأطر اللذين يعدان من اختصاصات الدولة فان محور دعم البنيات التحتية التربوية والتجهيزات المرتبطة بها أضحى بفضل الجهوية الموسعة قابلا لمساهمات وتدخلات عدة فاعلين، سواء على مستوى المؤسسات المركزية للدولة نفسها التي مازالت تقوم بدورها المحوري، أو الهيئات المنتخبة أو المجتمع المدني أو الخواص ومن أهم المرافق التي يمكن التدخل فيها مرفق النقل المدرسي سواء بتوفير الحافلات أو الدراجات الهوائية ومن اجل انجاز ومواكبة امثل لهذا المشروع فقد أوصى بانجاز دراسة ميدانية لتحديد الحاجيات الحقيقية وترتيب الأولويات في مجال النقل والمطاعم المدرسية وإحداث آليات إقليمية لصيانتها وضمان استمراريتها. وحث رؤساء الجماعات على الانخراط بعزم وحزم في مشروع النقل المدرسي وتوفيرالإمكانيات المادية والبشرية الضرورية لإنجاحه. وشدد على ضرورة التحلي بالتجرد وتوخي المصلحة العامة والتجند لإنجاح المشروع المستقبلي المتمثل في تغطية كل الجماعات الترابية بحافلات النقل المدرسي بفضل مساهمات كل من مجلس الجهة والمجلس الإقليمي وباقي الجماعات الترابية والمجمع الشريف للفوسفاط والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي مولت مشاريع كثيرة في قطاع التربية والتعليم مثل مشروع اقتناء 200 دراجة هوائية جديدة سيتم توزيعها عما قريب على التلاميذ المتمدرسين بالعالم القروي. .

وكان الاجتماع فرصة لعرض الجهود المبذولة بالإقليم في مجال النقل المدرسي: وهكذا فقد بلغ عدد الدراجات الموزعة بالإقليم بالسلك الإعدادي، منذ سنة 2009 إلى اليوم 4021 دراجة هوائية منها 1570دراجة هوائية ممولة من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و 1558دراجة هوائية ممولة من طرف المجمع الشريف للفوسفاط و757 دراجة ممولة من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتعليم و139 دراجة مقدمة من طرف المجتمع المدني. أما بالسلك الابتدائي فيناهز عددها 190 دراجة هوائية. وبلغ عدد حافلات النقل المدرسي 49 حافلة. تطور عددها منذ سنة 2004-2007 حيث كان عددها لا يتجاوز 4 حافلات وأصبح 9 حافلات سنة 2010-2011 و26 حافلة سنة 2012-2013 ووصل عددها إلى 32 حافلة سنة 2013-2014 وعرفت تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة إذ وصل عددها حاليا إلى 49 حافلة.

واختتم هذا الاجتماع بإشراف عامل الإقليم على توزيع 300 دراجة هوائية على تلاميذ المؤسسات التعليمية المتواجدة بالعالم القروي بالإقليم، ممولة من طرف المجمع الشريف للفوسفاط: منها 110 دراجة هوائية لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية المتواجدة بدائرة خريبكة و90 دراجة هوائية لفائدة تلاميذ المؤسسات التربوية المتواجدة بدائرة وادي زم و100 دراجة لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية المتواجدة بدائرة أبي الجعد.

 

 

أوسمة :