أخر تحديث : الجمعة 6 أكتوبر 2017 - 12:12 مساءً

الجامعة الحرة للتعليم تحتفي بالشغيلة التعليمية

جبير مجاهد / عدسة هشام سكومة | بتاريخ 6 أكتوبر, 2017

تخليدا لليوم العالمي للمدرس نظمت الجامعة الحرة للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ، حفلا تربويا و فنيا تحت شعار ’’ الكرامة أولا ’’ بالمركب التربوي بمدينة خريبكة ، حضره كل من المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والكاتب العام والكاتب الجهوي والمنسق الاقليمي و الكاتب المحلي للجامعة الحرة للتعليم ،إضافة إلى عدد من مناضلي الجامعة الحرة للتعليم وبعض الضيوف وممثلي المنابر الإعلامية.

وفي كلمة له أكد الكاتب العام للجامعة الحرة للتعليم أن كل الدول التي أرادت أن تصطف صعودا نحو القمة اهتمت بنساء و رجال التعليم ،وأنه بفضل هذه الفئة تتقدم الدول ،ورغم ذلك تبقى هاته الفئة في المراتب الأخيرة ضمن باقي الوظائف. لكن هذا لا يمنعنا من التفاؤل بمستقبل زاهر ،كما أشار أن التكتل في إطار مؤسسة الجامعة الحرة للتعليم هو السبيل الأوحد للدفاع عن المطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية.

أما الكاتب الجهوي للجامعة فقد أشار إلى أن الاحتفال مرتبط بالسرور في كل المجالات إلا التعليم لأن الوضعية التي يعيشها المدرس في المغرب وضعية صعبة ،فالمدرس  المغربي رغم الاكراهات لا يلتفت إلى الأزمة و لكن يراعي للتلميذ و هذا هو الشيء الذي يفرحنا و ينبغي أن نفتخر به. أما وضعية المدرس في علاقته بالحكومة فتدعو للحزن أكثر منه إلى الاحتفال فلا يمكن الاحتفال بالمدرس في ظل الوضعية الحالية ،وضعية بدون سكن و بدون تعويض والمدرس هو الذي قضى زهرة عمره محروما من الترقية.

أما المدير الاقليمي فقد أشار إلى أن حضوره بين الشغيلة التعليمية في هذا الاحتفال هو تعبيرا منه عن اعترافه بالدور الكبير الذي يلعبه المدرس في المجتمع ،والذي يشتغل في ظروف وصف البعض منها  بالقاسية ،كما أكد أن كل الفضاءات التابعة للمديرية هي مفتوحة في وجه جميع مكونات الشغيلة التعليمية للنهوض بهذا القطاع وخدمة التلميذ.

أما المنسق الاقليمي فقد أوضح أن هذا الاحتفال هو خير فرصة لتكريم الشغيلة التعليمية بالاقليم، حيث وقع الاختيار على أسماء لها تاريخ حافل بالعطاء على المستوى الاقليمي أو الوطني وهما عمودين من أعمدة الجامعة الحرة للتعليم ’’محمد مستولي’’ و ’’ عبد الحق الأزهر ’’،كما احتفلت بأستاذة قدمت الشيء الكثير للمجال التربوي وهي الأستاذة ’’ بركات ’’ .

في حين أوضح الكاتب المحلي لمدينة خريبكة أن هذا الاحتفال مناسبة للبحث في الأسباب الذاتية و الموضوعية الكامنة وراء إخفاقات منظومتنا التربوية ، مؤكدا أن الجامعة الحرة للتعليم لا تتصور إصلاحا حقيقيا للمنظومة التربوية و التكوينية دون رد الاعتبار للمنفذين المباشرين للسياسات العمومية والأدوات الحقيقية لتنفيذ هده السياسية ألا وهم رجال التعليم. وأن مسالة تخليق المدرسة المغربية مطلبا لا محيل عنه ولا يحتمل التأخير.

وفي الأخير تم تكريم الشخصيات التعليمية الثلاث التي شكلت قيمة مضافة لرجال التعليم ،حيث تم تسليمهم شواهد تقديرية و جوائز رمزية ،تعبيرا لهم التقدير و الاحترام الذي يستحقونه.

أوسمة :