أخر تحديث : الجمعة 15 سبتمبر 2017 - 1:33 صباحًا

الموسم القرآني السنوي امحمد لبصير بالسماعلة مابين 14 و 17 شتنبر 2017

سعيد الهوداني | بتاريخ 13 سبتمبر, 2017

تنظم جمعية حفظة القرآن الكريم بالسماعلة و المجلس العلمي المحلي لإقليم خريبكة بتنسيق مع مندوبية الشؤون الإسلامية وبدعم من المجمع الشريف للفوسفاط وتامجلس الجماعي بالمعادنة الموسم القرآني السنوي امحمد لبصير بالسماعلة في نسخته التسعين تحت شعار: ” خيركم من تعلم القرآن وعلمه” من يوم الخميس 14 شتنبر 2017 إلى يوم الأحد 17 شتنبر 2017. عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رضي الله عنه َ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ …”مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ” رواه مسلم

نبذة موجزة عن الموسم القرآني

أسس هذا الموسم القرآني سنة 1927م من لدن مجموعة من الحفظة، وكان عددهم آنذاك لا يتجاوز العشرين حافظا، يتقدمهم محمد بن الحاج الحسن من فرقة السيالغة. والموسم ينسب إلى الشيخ العارف بالله أبي محمد عبد الله بن زيري الزناتي المعروف بسيدي امحمد لبصير، كانت وفاته عام 567هـ كما ذكر ذلك صاحب التشوف إلى رجال التصوف، وقد شكل الموسم إبان الاستعمار فضاء ومدرسة لمناقشة القضايا الوطنية، والآن يحضره حوالي ألف حافظ لكتاب الله عز وجل يتلون القرآن الكريم آناء الليل وأطراف النهار طيلة أيام الموسم. ويسعى المشرفون على تنظيم هذه التظاهرة الدينية والعلمية لترغيب الناشئة للإقبال على كتاب الله حفظا وفهما ومدارسة، وإحياء للموروث الثقافي والتاريخي المتميز للمنطقة.

 

أوسمة :