أخر تحديث : السبت 8 يوليو 2017 - 7:53 مساءً

انطلاق كأس العرش والبطولة في الطيران الخفيف والبراموتور بخريبكة (+صور)

قصاصة و.م.ع/ عدسة هشام سكومة | بتاريخ 7 يوليو, 2017

انطلقت، اليوم الجمعة بمدينة خريبكة، المنافسات الرسمية لبطولة كأس العرش والبطولة الوطنية للطيران الخفيف والبراموتور، التي تنظمها الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي، بشراكة مع نادي الرياضات الجوية بخريبكة، إلى غاية عاشر يوليوز الجاري تحت شعار ” من أجل إحياء ممارسة الرياضات الجوية“.

   وتميز حفل انطلاق هذه التظاهرة الرياضية، المنظمة بدعم من وزارة الشباب والرياضة والمجمع الشريف للفوسفاط، وبتعاون مع عمالة إقليم خريبكة والقوات المسلحة الملكية والمجلس البلدي والسلطات الإقليمية،بتنظيم جولات جوية استفاد منها حوالي 123 طفلة وطفل من مختلف قرى ومدن اقليمي خريبكة وأزيلال والذين تعرفوا خلالها على مختلف الجوانب الرياضية والتقنية لرياضة الطيران الخفيف، وكذا تقديم عروض فنية واستعراضية في رياضية البراموتور.

   وتشارك في هذا الحفل الرياضي، الذي حضر انطلاقته، على الخصوص، عامل إقليم خريبكة عبد اللطيف شدالي والرئيس الشرفي للكونفدرالية الافريقية للرياضات الجوية سعيد أمسكان، ورئيس الاتحاد الفلسطيني للرياضات الجوية وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد العربي ورئيس لجنة الانضباط بالاتحاد الاسيوي للرياضات الجوية راجح الطل، ورئيس وأعضاء المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي، ورؤساء وأعضاء الأندية المغربية للرياضات الجوية والمنتخبون وفعاليات المجتمع المدني، 14 طائرة بما معدله 120 مشاركا في رياضة الطيران الخفيف والبراموتور.

   ويمثل المغرب هذه التظاهرة، فضلا عن مشاركين من جنسات أجنبية، أندية (نادي الرياضات الجوية بخريبكة) و (النادي الملكي بالدار البيضاء) و (النادي الملكي مراكش) و (النادي الملكي للطيران القنيطرة) و (النادي الملكي للطيران بالرباط) و (نادي الطيران فاس – مكناس) و (نادي الطيران الحر والبراموتور سيدي رحال) و (نادي الكزيرة للطيران الحر) و (نادي سوس للطيران الحر) و (نادي تافراوت للطيران الحر) و (نادي إلاكيس للطيران الحر) و (نادي أيروتيم للطيران الحر).

   وقال رئيس الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي محمد هشامي، في كلمة بالمناسبة، إن اختيار الجامعة لمدينة خريبكة لاحتضان هذه التظاهرة الرياضية يأتي انطلاقا من عدة اعتبارات تتمثل في كون المدينة تعد من المدن المغربية الأولى التي اهتمت برياضة الطيران الخفيف والرياضي حيث يرجع تأسيس أول ناد بالمدينة إلى سنة 1923 ، وهو معطى يستدعي تنميته من أجل السعي نحو إعادة التوهج لهذا النوع الرياضي عبر تأسيس نادي رياضي جديد يعتبر امتدادا للنادي السابق واستمرارا له حفاظا على ذاكرة هذه الرياضة بالاقليم ، وكذا في إطار تفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة من أجل النهوض بهذا النادي.

   وأضاف هشامي أن ما يميز الرياضات الجوية بمختلف أصنافها وأنواعها عن غيرها من الرياضات هو أن دورها لا يقتصر فقط على تحقيق المتعة الرياضية والراحة النفسية والسلامة الجسدية للممارسين، وإنما يتجاوز ذلك ليمس الجوانب الاقتصادية والتنموية بشكل ملفت ومهم، إلى جانب مساهمتها كرافعة مهمة في التنمية المحلية، مبرزا أن المميزات الجغرافية والمناخية تجعل من المغرب أفضل البلدان على الصعيد العالمي لممارسة مختلف الرياضات الجوية .

   وأشار إلى أن الاهتمام بهذه الرياضات من شأنه أن يجعل من المغرب منصة استقطاب كبرى للممارسين الأجانب الشيء الذي يؤثر بشكل ايجابي على المستوى الاقتصادي والتنموي في شقه المتعلق بالسياحة وما يرتبط به من قطاعات وبالتشغيل، مضيفا أن المعطيات الواقعية تظهر بشكل ملموس أن عدد السياح الذين يتوافدون على المغرب من أجل ممارسة هذه الرياضات في ارتفاع مستمر وهو ما يوحي بآفاق واعدة لهذه الرياضات.

   وأكد هشامي، من جهة أخرى، أن الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي عاقدة العزم على تنزيل مخططها الرامي إلى تعميم هذه الرياضات على مختلف أرجاء المغرب عن طريق خلق أندية رياضية وتأهيل الموارد البشرية سواء الممارسين أو المؤطرين عبر توفير التكوين اللازم ، وعقد اتفاقيات شراكة مع مختلف الجهات المعنية وذلك بهدف الرقي بهذه الرياضات إلى المكانة التي تليق بها وتبوأ المغرب المكانة التي يستحقها في هذا المجال.

   وسيتم في أعقاب هذه البطولة، التي ستفتتح في وجه جميع الأندية المغربية للطيران المنضوية تحت لواء الجامعة، تحديد الطاقم الفائز بلقب بطولة الوطنية في الطيران وكذا تحديد النادي الذي سيتوج بطلا للمغرب مع تحديد الربان الذي سيفوز سواء بالبطولة أو بكأس العرش لهذا الموسم ، وكذلك الحال بالنسبة لرياضة البراموتور .

   كما تنظم الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي، على هامش البطولة الوطنية، أنشطة موازية للتعريف بهذا النوع الرياضي والطائرات التي تستعمل فيه وكيفية وطريقة الانخراط لممارسة هذه الرياضات الجوية مع تنظيم جولات جوية لفائدة أطفال وشباب المنطقة فوق مدينة خريبكة وذلك وفق مواصفات تم تحديدها من طرف اللجنة المنظمة والسلطات المحلية .

 

   وتجدر الإشارة إلى أن نادي خريبكة للرياضات الجوية المنظم لهذه التظاهرة تأسس سنة 2016 ، وذلك بهدف إحياء هذه الرياضة على اعتبار أن أول نادي في المغرب قد تأسس سنة 1923 بهذه المدينة .

 

 

 

 

أوسمة :