أخر تحديث : الخميس 8 سبتمبر 2016 - 8:17 مساءً

الفنان المبدع “مهدي يقين” ايقونة مهرجان السينما الافريقية بخريبكة

هشام سكومة | بتاريخ 23 يوليو, 2016

025المهدي يقين… وجه من وجوه التنمية بالاقليم..شاب من الشباب الرياديين الدين لم يركنو على الإطلاق الى الكسل، بل كافحوا من أجل الوصول إلى طموحاتهم وسعوا إلى تحقيق ما يحلمون به، لم تكن طريقه مفروشة بالورود، واجه عوائق وعقبات لم تثبط من عزيمته ولم تقف الشهادات الدراسية عائقًا بينه واقتحام عالم البرمجة والمعلوميات والكرافيزم….، حيث استفاد مما تعلمه ودرسه في تطوير خبراته وقدراته…

المهدي يقين الفنان المتخصص في البرمجة الالكترونية، التقته كاميرا خريبكة 24 وكان لنا معه هدا الحوار:

س ـ كيف مرت مجمل الترتيبات لانعقاد الدورة الجديدة حتى لحظة الاختتام؟.

ج ـ لابد من الإشارة إلى أن الاستعداد لكل دورة من المهرجان، تبدأ مباشرة بعد نهاية كل دورة، مما يعني أن الاستعداد لكل دورة، تكون على مدار السنة، الأمر الذي يسهل عملية تنظيم مختلف فقرات المهرجان، فضلا عن كل الأمور التي تتعلق بالأفلام والبرمجة والضيوف وما إلى ذلك، والحمد لله، فكل الترتيبات مواتية من اجل اختتام الدورة 19 من المهرجان، الذي يعد من ابرز واهم المهرجانات الدولية التي تعنى بالسينما في القارة السمراء.

1381301_1044344302243960_3995666297302284832_nس ـ اذن ما الذي يميز الدورة عن سابقتها؟.

ج ـ كل دورة تختلف عن الأخرى من حيث الأفلام والضيوف والفقرات التي تقام بالمناسبة  هي كثيرة ومتنوعة، هذه الدورة 19 عملت على برمجة ندوات فكرية دولية  مهمة، شارك فيها خبراء مختصين في العديد من المجالات وبخاصة المجال السينمائي والإعلامي والثقافي.

كما ميز الدورة تنظيم ورشات تكوينية  مؤطرة من طرف مختصين ومهنيين في الفن السابع، وتهم ورشة السيناريو، والمونطاج الرقمي، والصورة، وذلك بهدف تطوير المهارات التخييلية والإبداعية لتلاميذ المؤسسات التعليمية والمهتمين بالتقنيات السينمائية بشكل عام. هذا دون نسيان إصدار النشرة اليومية للمهرجان تعد منبرا إعلاميا حقيقيا للتواصل مع الجمهور بشكل عام، فضلا عن لحظة التكريمات.

13735182_10205662198268222_699589155_nس ـ خلال الدورة الماضية أعطى المهرجان فرصة مهمة للشباب من اجل التعبير والمشاركة في إنجاح المهرجان، ما قيمة اهتمام هذه الدورة بهذه الشريحة الاجتماعية المهمة؟.

ج ـ بالفعل اهتمامنا بالشباب ومختلف الشرائح الاجتماعية دائمة، وفي الدورة الجديدة يبرز هذا الاهتمام من خلال تنظيم ورش سينمائية وبخاصة تلك التي تهم السيناريو والمونطاح الرقمي والتصوير، هذا دون نسيان تنظيم معرض للفنون التشكيلية بالخزانة الوسائطية التابعة للوصيبي، وانفتاح المهرجان على جمهور الإقليم في الضواحي، وذلك من خلال تنظيم قوافل سينمائية.

س ـ كيف تحاول هذه الدورة طرح قضايا افريقية آنية، حتى تكون السينما بابا من أبواب معالجة العديد من القضايا التي تشغل بال الرأي العام، ومحطة للحوار والتواصل وترسيخ قيم التسامح والتعايش الكوني؟

ج ـ بالفعل إن الدورة 19 ، عملت من خلال ندواتها، واللقاءات الليلة التي تقام ما بعد منتصف الليل، طيلة أيام المهرجان، على خلق منتدى للحوار للنقاش المفتوح، حول القضايا الأفريقية، وبخاصة القضايا الاجتماعية وقضايا حقوق الإنسان والمشاكل اليومية الإفريقية، وإشكالات السلم والعنف والإرهاب، وكل الإشكاليات التي يعانيها المجتمع الدولي، حيث تحضر السينما هنا كمادة ابداعية دسمة تعالج مثل هذه القضايا، بحثا عن حلول مناسبة كما يراها المخرجون.


kh24 19 (3)كلمة اخيرة

شكرا خريبكة 24 شكرا لكل الاصدقاء ، بالمناسبة ندعو الجميع إلى دعم المهرجان، لان هذا الأخير، هو في العمق رمز ثقافي  وفني للمدينة والإقليم وللوطن ولابد من المحافظة عليه وتطويره.

أوسمة :