أخر تحديث : السبت 27 أبريل 2013 - 11:33 مساءً

إقليم خريبكة: الاستعدادات على قدم وساق لتلقيح 178.600 شخص.

سعيد الهوداني | بتاريخ 21 أبريل, 2013

في إطار تخليد المغرب للأسبوع العالمي للتلقيح، حيث تنظم وزارة الصحة، تحت الرعاية الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للامريم ، الحملة الوطنية للتلقيح ضد داء الحصبة والحميراء، ترأس السيد عبد اللطيف شدالي عامل الإقليم اجتمعا تحضيريا موسعا بمقر العمالة يوم الجمعة 19 ابريل لتلقيح 178.600 مواطن، تتراوح أعمارهم ما بين 9 أشهر و19 سنة بالإقليم.00

وبهذه المناسبة ذكر السيد العامل بالمجهودات التي قامت بها الدولة في مجال التلقيح التي تعد رائدة والتي تندرج ضمن العناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده لقطاع الصحة، مشيرا إلى الاوارش الكبرى التي ما فتئ يفتتحها جلالة الملك محمد السادس على جميع المستويات للدفع بعجلة التنمية الشاملة بالمغرب . وألح على ضرورة تجند كل الأطراف وتضافر جهودها : من منتخبين وسلط محلية ومؤسسات الدولة ومجتمع مدني وخاصة الهلال الحمر إضافة إلى ممثلي وزارة الصحة لإنجاح هذه الحملة الوطنية على مستوى إقليم خريبكة على غرار النجاح الكبير الذي عرفته حملة التبرع. ولضمان نجاح حملة التلقيح شكل لجنة للتتبع .
01وفي إطار جرد إمكانيات الجماعات أشار السيد العامل إلى أن لكل جماعة بالإقليم على الأقل سيارة إسعاف لكن تدبيرها يحتاج إلى منهجية جديدة، تتمثل في التدبير الجماعي ولتعاضدي بين الجماعات، من شانها الرفع من النجاعة والفعالية.
ومن جهته عرض السيد عبد الكريم حما المندوب الإقليمي لوزارة الصحة المحاور الأساسية للحملة الوطنية لتلقيح 11.168.000 طفل على الصعيد الوطني تتراوح أعمارهم مابين بين9 أشهرو19 سنة، والتي ستقوم بها وزارة الصحة ضد مرض الحصبة والحميراء، سواء في الفترة الحالية أوفي الفترة التالية التي تستهدف تلقيح ساكنة يتراوح عمرها ما بين 20 إلى 35 سنة بنهاية سنة 2013. كما عرض معطيات طبية حول هذين المرضين ومدى خطورتهما وسبل الوقاية والعلاج وأهمية التلقيح. و تطرق إلى برنامج العمل على المستوى الإقليمي والذي يستهدف تلقيح 178.600 شخص منها 126.200 ينحدرون من المحيط الحضري و52.400 من العالم القروي. وستكون الحملة فرصة لاستدراك تلقيحات أخرى وتزويد الأطفال بالمواد الدقيقة (فيتامين ا A وفيتامين د D والحديد عند الحاجة ). وستتم هذه العمليات ب48 نقطة ثابتة تتواجد بمختلف المستوصفات و المراكز الصحية الحضرية والقروية، إضافة إلى نقط التلقيح ب281 مؤسسة منها 174 مؤسسة تعليمية: 70 حضرية و104 قروية . كما ستجند41 فرقة متنقلة ستعمل ب174 نقط متحركة لتلقيح 60.668 شخصا . وسيجند لهذه الحملة 489 متدخلا منهم 218 تابعين لوزارة الصحة. وستبدأ يوم 24 ابريل 2013 وتستمر لمدة 3 أسابيع لحين بلوغ الأهداف المسطرة. ومن النتائج المترقبة من العملية
– تخفيض جد مهم لعدد حالات الحصبة والحميراء في أفق القضاء عليها .
– التخلص من الحالات الوبائية التي تظهر كل 4-5 سنوات .
– تقليص عدد وفيات الأطفال الناتجة عن هذين المرضين .
– القضاء على التشوهات لدى المواليد الناتجة عن الحميراء في حالة إصابة المرأة الحامل بهذا المرض.
– بلوغ مستوى عالي من التغطية التلقيحية إي 95 % في فترة زمنية قصيرة.

.عدسة هشام سكومة

شارك مع أصدقائك
أوسمة :